وزير الإعلام والاتصالات يعول على الأكاديمية في التدريب المهني والتقني المتخصص لتجويد الرسالة الإعلامية

الخرطوم:
أعلن الأستاذ حسن إسماعيل سيد أحمد وزير الإعلام والاتصالات وتقانة المعلومات أن الحصول دورة حتمية في المجال الإعلامي سيمثل أحد أهم شروط الاستيعاب في أجهزة الإعلام الرسمية ضماناً لتجويد العمل، وان يراعي المحتوى مخاطبة أولويات المجتمع. مؤكداً أن الافتقار للتدريب المهني المتخصص من أهم عوامل ضعف المحتوى الذي تعانى منه وسائط ومؤسسات الإعلام بالبلاد.
وأكد وزير الإعلام لدى زيارته مقر أكاديمية السودان لعلوم الاتصال والتدريب الإعلامي اليوم (19/3/2019) بمرافقة وزيرة الدولة الأستاذة منى فاروق، أن تجويد وإعادة صياغة الرسالة الإعلامية على أكمل وجه، لا يأتي إلا من خلال التدريب المهني والتقني المتخصص الذي يجب أن تضطلع به الأكاديمية. ووجه إدارة الأكاديمية بتصميم مؤشرات قياس تحسن أداء المتدربين خاصة على مستوى قيادات إدارات الإعلام والعلاقات العامة بمؤسسات الدولة ومنسوبي أجهزة الإعلام. مشيداً بجهود وانجازات الأكاديمية خاصة على مستوى منح زمالة الإعلام العليا وتوطيد علاقات تعاون متميزة بالداخل والخارج. مؤكداً سعي الوزارة على تنفيذ مشروعات الأكاديمية وفي مقدمتها مدينة التدريب الإعلامي واستعادة الدور التعليمي على مستوى منح شهادة البكالوريوس .
من جانبها أشارت الأستاذة منى فاروق وزير الدولة للإعلام إلى أن التدريب يمثل محور التغيير، ويعد عملية مستمرة تمكن من المواكبة خاصة في مجال الإعلام وتقاناته التي تشهد تطوراً يومياً. مؤكدة أن الإعلام في العصر الحديث يمثل خط الدفاع الأول، وقالت نعمل في الوزارة من أجل ممارسة عمل إعلامي معتدل بعيد عن الاستفزاز. مشيرة إلى أن الأكاديمية تمثل خط الدفاع الأول لوزارة الإعلام وسندها للنهوض بقطاع الإعلام بالبلاد.
فيما أكدت الدكتورة سلوى حسن صديق مدير الأكاديمية أن الأكاديمية مؤهلة وقادرة على الاضطلاع بدورها في توفير التدريب والتعليم التقني الذي يحقق التوظيف الأمثل للكوادر الإعلامية بمختلف وسائط الإعلام بالبلاد من قبل خبراء ومختصين من داخل وخارج السودان؛ في إطار الشراكات وعلاقات التعاون مع المؤسسات النظيرة على المستويين العربي والأفريقي، والمنظمات الدولية في مجالات التدريب. مشيرة إلى أن الأكاديمية بما تملكه من إمكانات تمثل مركز تدريب إقليمي، بجانب إسهامها في تأهيل قيادات العمل الإعلامي بالبلاد. مستعرضة المعوقات والمشاكل التي تعاني منها الأكاديمية وما تعمل على تنفيذه من مشروعات، ودعت الوزارة لتبنيها لأهميتها في تمكين الإعلام السوداني من الاضطلاع بدوره الاستراتيجي في التنوير والتبصير والإرشاد والتصدي للإستهداف الخارجي.
ووشملت زيارة السادة وزير الاعلام والاتصالات ووزيرة الدولة جولة ميدانية لاستديوهات وإذاعة الأكاديمية، والوقوف على سير برامج الدفعة الثالثة لزمالة الإعلام العليا بقاعات الأكاديمية .