وزير الإعلام والاتصالات يؤكد ضرورة تشجيع الاستثمار في قطاع الاتصالات والبريد وحمايته من المهددات

الخرطوم:
أكد الأستاذ حسن إسماعيل سيد أحمد وزير الإعلام والاتصالات وتقانة المعلومات ضرورة تقديم أفكار جديدة لجذب وتشجيع الاستثمار في القطاع وتقديم الدعم السياسي، وتوفير أكبر قدر من الحماية ضد المخاطر التي تهدد قطاع الاتصالات والبريد بالبلاد، والمضى قدماً على طريق التطور الذي ظل يشهده اعتماداً على التخطيط السليم وتحديد الأولويات بما يمكن كل مواطن من التمتع بحقه في النفاذ لخدمات الاتصالات أينما كان بالجودة المطلوبة والقيمة المستطاعة.
جاء ذلك لدى لقائه مدير جهاز تنظيم الاتصالات والبريد المهندس مستشار مصطفى عبد الحفيظ بحضور وزير الدولة الأستاذة منى فاروق وقيادات الوزارة اليوم (19/3/2019). وأشاد الوزير بالجهود والانجازات التي حققها الجهاز، وقال إن وزارة الإعلام والاتصالات تمثل وزارة المستقبل رغم ما تواجهه من تحديات في ظل الظرف الاقتصادي الراهن للبلاد.
فيما شدد وزير الدولة الأستاذة منى فاروق - بعد أشادتها بما تحقق من إنجازات- على ضرورة السعى الجاد على تحقيق الفائدة القصوى مما هو متوفر من بنيات تحتية ومقدرات بقطاع الاتصالات وتقانة المعلومات لتسهيل حياة المواطن من خلال حوسبة الخدمات وتفادي سلبيات تقنيات وتطبيقات الاتصالات تحصيناً للمجتمع ضد مخاطرها الهدامة .
واستعرض خلال اللقاء عرض تعريفي بمسيرة قطاع الاتصالات والبريد بالبلاد، وما شهده من تطور وما يواجهه من تحديات. وأوضح م.مصطفى عبدالحفيظ أن أهم الانجازات تمثلت في إجازة قانون الجهاز للعام 2018م، واطلاق خدمات الرابع (4G)، واطلاق مشروع إبصار للأشخاص ذوي الإعاقة، وإكمال مشروع تسجيل الشرائح وربطها بالرقم الوطني، وإنشاء (69) برج اتصالات بالمناطق غير ذات جدوى اقتصادية لشركات الاتصالات بتكلفة فاقت العشرة ملايين دولار. وكشف تقرير جهاز تنظيم الاتصالات والبريد عن تجاوز عدد مشتركي الهاتف الجوال لـ (30 مليون شريحة نشطة) بزيادة بلغت (5%) عن العام المنصرم 2018م، وتجاوز مشتركي الإنترنت للثلاثة عشر مليون مشترك. وأشار إلى أن تحديات الجهاز الماثلة الآن هي التوسع في خدمات الهاتف الثابت، وإتاحة السعات العريضة، والتوسع في التغطية الجغرافية لخدمات الاتصالات بالاستعانة بالأقمار الصناعية.