كلمة الوزير

كلمة الوزير

يطيب لي تهنئة الزوار الكرام بانطلاق موقع الوزارة الإلكتروني في إصدارته وشكله الجديد الذي نأمل أن يعكس نشاطات الوزارة وإنجازاتها المختلفة في ما هو موكل إليها من مهام وإختصاصات تنفيذاً لخططها الرامية لتيسير أداء الأعمال وإسعاد ورفاهية المواطنين ، ويأتي في مقدمة مشروعات التركيز للوزارة في إطار الخطة الخمسية التقدم الملموس في إنفاذ مشروع الحكومة الإلكترونية لعكس وجه السودان المشرق وتسهيل حياة الناس بالإستفادة من التقانات الحديثة التي يوفرها للقطاع من خلال أكثر من (1940) خدمة تقدمها مؤسسات الدولة المختلفة بمستويات الحكم الثلاثة المحلي والولائي والإتحادي ، تمهيداً للإنتقال لمشروع الحكومة الذكية .
ولا بد لنا من الإشارة والتأكيد على أننا في الوزارة والشركاء بالقطاعين العام والخاص نمضي بخطى واثقة نحو هذا الهدف في اطار خطة تنفيذية محكمة وطموحة ، خاصة على مستوى توفر وتهيئة البنيات التحتية وفي مقدمتها إتمام جهود توسعة الشبكات وتجويد الخدمات والوصول بها لكل مواطن في الحضر والريف بصورة مرضية تخدم الأهداف الكلية لمشروع إصلاح الدولة وتسهيل معاش الناس ، وسوف لن ندخر وسعاً في بذل كل الجهود وصولاً للغايات المرجوة .
كما نشير أيضا إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الوزارة والوحدات في ظل الحصار والحظر الجائر المفروض على السودان والذي يمثل عقبة كبيرة تحول دون تطوير قطاع الاتصالات وتوطين تكنولوجيا المعلومات ، وذلك في عدة مجالات أهمها نشر ثقافة المعلوماتية ، ورفع الكفاءة للمؤسسات الوطنية في مجال أمن المعلومات ، بالإضافة لحماية وتأمين المعاملات الإلكترونية ، وحماية المواطن من مخاطر وسلبيات ثورة المعلومات .
وتجدر الإشارة إلى أهمية قطاع البريد وضمه لمهام وإختصاصات الوزارة ، والذي اضحي في ظل ثورة المعلومات من أهم آليات هذه الثورة خاصة فيما يتعلق بتسهيل حياة الناس بإعتباره حلقة الربط الأساسية في ثورة المعلوماتية خاصة على مستوى التجارة الإلكترونية التي يمثل البريد فيها اللاعب الرئيس في توصيل المنتجات والخدمات للمستفيدين والمستهلكين ، وقد شرعنا بحمد الله وتوفيقه بعد إجازة القانون الجديد للاتصالات والبريد الخاص بالهيئة القومية للاتصالات في وضع السياسات والخطط والبرامج للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد .
كما جاء إنشاء السلطة القومية للمصادقة الإلكترونية كإحدى الوحدات المهمة التابعة للوزارة لتأمين المعاملات الإلكترونية وضمان موثوقيتها تنفيذاً لمشروع الحكومة الإلكترونية .
ختاماً كل الأمنيات والدعوات الصادقة أن يوفق الأخوة القائمين على أمر هذا الموقع والمواقع ذات الصلة في تحقيق الأهداف المرجوة في توصيل رسالة الوزارة للجمهور بالداخل والخارج بحيث يمثل هذا الموقع المصدر الرئيس والمعتمد والملبي لكل تطلعات المتصفحين والباحثين من حيث توفر المعلومات وموثوقيتها ، وأن يمثل كذلك الدليل والمرشد الرائد لما يذخر به القطاع من عطاء وإنجاز على مختلف المستويات .
{رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإلَيْكَ الْمَصِيرُ}